النجدة ! طفلي لا يحب الرياضة.

4

نعلم جميعا أنه يجب أن نكون نشيطين جسمانيا للحفاظ على صحة جيدة، لكن ما العمل إن كان طفلك يكره الرياضة؟ لا تقلقي، فهناك طرق أخرى للحفاظ على لياقته البدنية. في المقال التالي، Danino و”مجلتك” يقترحان عليك اعتماد بعض الوسائل الكفيلة بذلك:

 لا تجبري طفلك على ممارسة رياضة لا يحبها، قد لا يكون هذا ما يحتاج إليه؛ فمن الممكن أن يفضل هو، ممارسة التزحلق، الرقص أو القفز، فمعظم الأطفال يحبون ذلك! تنظم معظم النوادي الرياضية حصصا تجريبية أو أياما مفتوحة، جربي بعضها أنت وطفلك، فمن المحتمل أن تجدي ما يناسبه، وكوني متحمسة حيال هذا الأمر.

 إذا كان الطقس جميلا، اقترحي القيام بنزهة عائلية؛ فالبحث عن كنز أو أشياء مخفية، من الأنشطة الممتعة التي تساعد على الخروج إلى الطبيعة. 

خلال الأيام الممطرة، وإذا كان طفلك يحب الحاسوب، فألعاب الفيديو كفيلة بجعله يتحرك. شجعي طفلك في كل نجاح يحققه، مهما كان صغيرا، قولي له مثلا: ” أحسنت، ضربة موفقة !”. لكن، اشرحي له جيدا أن المهم في الأمر هو الاستمتاع، وليس بالضرورة أن يكون هو الأفضل، وذكريه دائما بمدى أهمية الحركة، قائلة: “إنها ممتعة، وتقوي جسمك!”.

 

 

  • 7197
    مشاركة
آخر المستجدات