أعشق زوجة خالي، فماذا أفعل؟

11433661515_7407084cbd_b
السؤال:

عمري أربعة عشر عامًا، ومشكلتي أني أحبُّ زوجة خالي، أحببتُها حبًّا شديدًا، لم أحبَّ أحدًا مثلها، حتى إني أفكِّر فيها تفكيرًا سلبيًّا بمعنى الكلمة!

أُفَكِّر فيها دائمًا، وأنا في ضيقٍ شديدٍ، وفي بعض الأحيان أتمنَّى الزواج، لكن لا يُمكنني الزواج الآن، ولا أستطيع الزواج قبل العشرين، وأنا أتمنَّى ذلك قريبًا، فما الحل لهذا الحب؟ وماذا أفعل؟!

الجواب:

ماذا بعد هذا الحبِّ؟! وما هي محصِّلتُه النهائية؟!

أسئلةٌ ينبغي أن تطرحَها على نفسك؛ لتسهلَ عليك جواب سؤالِك الذي سألتَه في استشارتك.

عزيزي، أعلمُ مقدارَ ما تُعَانِي من تفجُّر للشهوة، وخاصة في مثل سنِّك وعمرِك، ولكننا – نحن المسلمين – أُمِرنا بمجاهدةِ النفس ومنعِها عن المعاصي، وأُمِرنا بالابتعاد عن كلِّ ما يقودنا إلى الطريق الخطأ، وأن نَجتَنِب خُطُوات الشيطان؛  فالحلُّ هو قطْع الطريق على النفس والشيطان، وعدم التمادي في هذا الأمر بدعوى الحبِّ والهيام، أو أي دعوة أخرى؛ فإنَّ نهاية الطريق ستكون مشؤومة إن استمررتَ على هذا الأمر، واعلمْ أنه لا يجوز لك رؤيتُها، أو الجلوس معها، أو محادثتها، خاصة وهذا حالك، وهذا تفكيرك، فاقطع الحبلَ قبل أن يشتدَّ ويصعب قطعه، وتبوء بذنب الدنيا والآخرة.

احرصْ على شغل وقتِك فيما ينفع، واستهلِكْ طاقتَك فيما يعودُ عليك بالخير في الدنيا والآخرة في أحد الرياضات النافعة، حتى تشغل نفسَك عن هذه الأمور.

 

  • 3000
    مشاركة
آخر المستجدات