ابنك يكره المدرسة!!

تعاني العديد من الأمهات  من مشكل يؤرق بالهن، وهو كره أبنائهم للمدرسة، وبما أن الوقت يتزامن الآن مع الدخول المدرسي ارتأينا أن نطرح هذا  الموضوع ونقدم لك بعض النصائح لكي تساعدك في جعل ابنك يحب الذهاب إلى مدرسته…

بعد انقضاء العطلة الصيفية،التي يستمتع فيها الأطفال كثيرا فمنهم من يسافر لمناطق جديدة والبعض الآخر يقضيها في شاطئ البحر،ويأتي اليوم الذي تنتهي فيه تلك العطلة ويبدأ الجد وتحمل المسؤولية، والواجبات وما إلى ذلك فمن الطبيعي أن لا يحب ابنك المدرسة، لأن المدرسة بالنسبة له تقييد لحريته وتمنعه عن فعل ما يريد،

وعليك عزيزتي أن تعلمي انك قد تكونين أنت السبب وراء كره ابنك للمدرسة، بالطبع فمن الضروري أن نجعل أبناءنا يستعدون لاستقبال عامهم الدراسي الجديد،فليس على الطفل أن يصدم بواقع أن الدراسة قد حلت ونضعه أمام الأمر الواقع،كما أن تعلق الطفل الكبير بأمه قد يكوون عائقا أمام ابنك لكي يتأقلم مع محيطه فهو طوال الوقت يفكر في العودة للمنزل، وقد لا يجد المدرسة ممتعة أبدا رغم وجود أطفال بسنه، وهكذا ينمو كره طفلك للمدرسة،كما ان الدلال الزائد عن حده قد يكون كذلك من أكبر الأسباب،

إلا أن هذا الخوف من المدرسة أمر طبيعي يمر به أي طفل عند دخوله الحضانة أو عند بداية كل عام دراسي إلا أن العوامل التي ذكرناها من قبل قد تزيد من حدة هذا الخوف أو الكره التي قد تختلف من طفل لآخر،

ولكي تساعدي طفلك على التخلص من مخاوفه وكرهه لمدرسته عليك القيام ببعض الخطوات الضرورية:

ادعميه بكلمات التشجيع والتقدير عندما يتجاوب معك ويستيقظ بسهولة ويرتدي ملابسه دون تذمر ، وكلما صدرت منه هذه السلوكيات كافيئه مكافآت عينية ومادية..

عليك أن تتناقشي معه في أسباب كراهيته للمدرسة ونفوره منها حتى تصلي لأسباب واضحة..كما يمكنك زيارة مدرسته والتحدث مع معلماته للوقوف على الأسباب الحقيقية لهذه الكراهية..فإن كانت تتصل بالمدرسة أو بأسلوب المعلمة فيمكنك نقله إلى مكان آخر يجد فيه بعض الراحة..

حاولي أن تعوديه على نظام صارم في النوم والاستيقاظ حتى يأخذ قسطاً وافياً من الراحة ولا يشعر بأن الذهاب إلى المدرسة يحرمه النوم والراحة وممارسة اللعب..

تحدثي معه باستمرار عن أهمية المدرسة وما تمنحه من قيمة بالنسبة للإنسان..تحدثي معه عن أحلامه المستقبلية وأن المدرسة ستكون وسيلته ليحقق هذه الأحلام..

وجهي قصصك وحكايات ما قبل النوم لمعالجة هذه المشكلة واجعلي أبطالها أطفالاً يحبون المدرسة فحققوا أحلامهم أو أطفالاً كرهوا المدرسة فلم يحققوا شيئاً..

حاولي تشجيعه على الاختلاط بأطفال من نفس عمره حتى يتخلص بالتدريج من مشكلة الخجل والانطواء، كما يمكنك اختيار نشاط رياضي يحبه ليلتحق به..

  • 2942
    مشاركة
آخر المستجدات