أمور يتصرفها الرجل في الأفلام ويمتنع عنها في الواقع

يتمنى معظم الفتيات أن يكون الحب في الأفلام، مماثلا للحب في الواقع، خاصة وأن الأفلام والمسلسلات الرومنسية التي تبث على قنواتنا التلفزية، تحبط الفتيات بشكل كبير في العلاقات العاطفية ! فكل المشاهد التي تأسر قلبها ومشاعرها تبقى خلف الشاشة ولا تراها وتسمع بها في حياتنا الواقعية. فما هي تلك التصرفات التي نحلم بها ولا تتحقق؟

يغني تحت النوافذ: عندما يتشاجر بطل المشهد الرومنسي مع حبيبته، يتوجه رفقة عازف، مباشرة إلى منزلها ليسمعها أجمل الأغاني بصوته الطربي محاولة منه لإرضائها، لكن عندما تتشاجر الفتاة مع حبيبها في الواقع، تمضي ليلتها تبكي، تحاول الاتصال به، وتقرأ رسائله وتتمنى لو تعود المياه إلى مجاريها في أسرع وقت ممكن.

- يقع في حب فتاة فقيرة ويتجاهل الجميلات: تبنى قصص الحب في أغلب الأفلام والمسلسلات، على حب شاب غني لفتاة فقيرة ومتوسطة الجمال، وتهمل إطلالتها وترتدي أسوأ الملابس، فيما في حياتنا الواقعية، أكثر الانتقادات اللاذعة حول ملابسنا وإطلالتنا نسمعها من الرجال !

الرجل الصبور في الحب: في الأفلام وفقط في الأفلام، يكون الرجل كائنا ثانيا، مهمته الصبر والانتظار ! ينتظرها سنوات لتقع في حبه، ساعات خلف الباب وهو يحمل باقة من الورد الأحمر تعبيرا منه عن رغبته الشديدة في الارتباط بها، لكن في واقعنا يكلم الشاب الفتاة ويخبرها عن رغبته في الارتباط بها، وعندما ترفضه، أول شيء يفكر فيه هو الانتقام منها، وطبعا لا ينطبق هذا الأمر على جميع الشبان، بل على فئة معينة منهم.

  • 2969
    مشاركة
آخر المستجدات