أسس الممارسة الجنسية الناجحة بين الزوجين

يعجز الكثير من الأزواج عن تفهم ديناميكية المعاشرة الزوجية و طريقة أدائها بشكل ناجح.

أولا سنتحدث عن دور الزوج :

فعلى الرجل أن يعرف كيف يهيئ زوجته للمعاشرة حتى تستجيب له بسهولة و لا يجد منها أي نوع من المقاومة، بفضل التهيئة الحسية تسترخي الزوجة و تشعر برغبة قوية و لهفة لإتمام المعاشرة كاملة.

و لكن كيف تتم التهيئة؟

التهيئة تتم بالكلام العاطفي الغزل ، فبهذه الطريقة تشعر المرأة بأنها في عيني زوجها أكثر أنوثة و جمالا ، ثم بعد ذلك تبدأ مرحلة التلامس البدني المتدرج.

أما دور الزوجة ، يكمن في التعرف على رغبات الزوج ، كأن تعرف المرأة ما يعجب و يثير زوجها من الملابس الداخلية ، الألوان ، العطر ، المكياج…

و عدى عن اهتمامها بنفسها ، على الزوجة أن تهتم بالجو المحيط ليكون أكثر رومانسية، كإنارة الشموع و تعطير جو الغرفة …

هذا قبل و أثناء المعاشرة ، و لكن ماذا عن ما بعد المعاشرة ؟

كثيرا ما لا يهتم الأزواج بهذه الفترة التي تعتبر فترة ما بعد النشوة ، فأول الأشياء التي لا يجب على الأزواج أن يقوما بها هي إدارة ظهريهما لبعضهما و خاصة الزوج ، فإذا ما قام الزوج بإدارة ظهره لزوجته ، تشعر هذه الأخيرة أنها أداة متعة فقط .

فلحظة ما بعد المعاشرة تعتبر لحظة دقيقة ، لا يجب أن تخلو من المداعبات التي تعتبر بنفس أهمية المداعبات الأولية للإثارة و الإعداد للمعاشرة ، و هنا يكون دورها هو تهدئة الأحاسيس بعد الممارسة الجنسية.

التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>