ممارسة الجنس أثناء الحمل…ممكنة جدا

خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل غالبا ما تكون المرأة متعبة، وهذا راجع إلى هرمونات (البروجستيرون) التي تزيد بشكل كبير في هذه الفترة. وعندما تكون المرأة تحت تأثير هرمون البروجيسترون تشعر بالرغبة الشديدة في النوم، وغالبا ما يحدث هذا مباشرة بعد العملية الجنسية.

لكن أيها السيدات، يمكنكن ممارسة الجنس بشكل عادي خلال فترة الحمل خاصة وأن هذه الفترة تكون ملائمة بالنسبة للطفل.

ممارسة الجنس أثناء الحمل تكون بمثابة “شهر عسل”، لأن المرأة تشعر خلالها بالراحة ولا تكون بطنها كبيرة جدا، خاصة في الدورة الثانية من الحمل.

من سلبيات ممارسة الجنس في أواخر الحمل، انخفاض النشاط الجنسي عند المرأة بسبب كبر بطنها، بالإضافة إلى خوف الزوجين من إيذاء طفلهما. وهذا ما يجعل الرغبة الجنسية مع الأسف تقل.

ما دام الطبيب يوصي جميع النساء بعيش حياتهن الجنسية بشكل طبيعي أثناء الحمل، وبدون انقطاع بعد الحمل، فليس هناك ما يدعو للقلق.

في حال التوقف عن العملية الجنسية، عليكن أيها السيدات أن تكن محبوبات أكثر عند أزواجكن، وتتمتعن بالحسية، وتجدن المداعبة… إلى غيرها من الأشياء التي تقربكن أكثر من الرجل وتجعله سعيدا لا محبطا طيلة فترة الحمل، خاصة وأن هذه الفترة تدوم تسعة أشهر وتعد فترة طويلة بالنسبة للرجل أليس كذلك؟

في هذه الفترة بالذات لا توجد هناك حيض، فكل شيء إذن يعتمد على المرأة، لذا عليها أن تشعر زوجها أنه مرغوب فيه وأن تعيش حياتها الجنسية معه بشكل عادي جدا.

في الواقع إن ممارسة الجنس في فترة الحمل لا تسبب أي ضرر، ولا مانع في أن تكون متكررة كما جرت العادة.وإذا كان حملك لا يسير على ما يرام، فطبيبك المتتبع لحالتك سيخبرك بذلك مثلا في حالة الولادة المبكرة، أو عندما تكون المشيمة منزاحة… علما أن كل حالة تختلف عن الأخرى.

سيدتي ! إن ممارسة الجنس في فترة الحمل، أمر جيد بالنسبة لك ولزوجك وطفلك فلا تخشي شيئا ما دام الطبيب يوصي بذلك.

أريد إضافة شيء مهم، هل تعلمون أن السائل المنوي يحتوي على مادة تعزز نضج عنق الرحم؟ مما يسهل على المرأة عملية الولادة، وهذا ما نسميه “بالطلق الايطالي”.

احصل على الأخبار مجلتك عن طريق البريد الإلكتروني

التعليقات

تعليقات

Close
إلتحق بمجلتك على فسبوك !