الإفرازات المهبلية الطبيعية عند المرأة

مما لا شك فيه أن كل امرأة تحاول جاهدة الاهتمام بنظافتها الشخصية، أولا لحماية نفسها من الأمراض و الجراثيم التي تحيط بها من كل مكان، و ثانيا لأن علاقتها الجنسية مع زوجها تحتم عليها دائما الاعتناء بجمال و نظافة جسمها.

و الإفرازات المهبلية، هي أكثر ما تشتكي منه المرأة، و ترغب في التخلص منه، بالرغم من أن معظم النساء يجهلن جهلا تاما طبيعة الإفرازات و ماهيتها،  و لما يتم إفرازها من قبل الجسم، و التخلص منها باستمرار، يعتبر سببا في الإصابة بالالتهابات.

الجهاز التناسلي عند المرأة يتكون من الرحم، عنق الرحم و المهبل، و  هذا الجهاز مبطن بنسيج مخاطي، يفرز من الغشاء المخاطي مواد تكون عادة سائلة و شفافة، و هي ما تعرف بالإفرازات المهبلية.

و حسب الدكتورة أمل شباش أخصائية في الأمراض الجنسية و النفسية، فإن هذه الإفرازات تنقسم عادة، إلى إفرازات فسيولوجية و أخرى مرضية.

الإفرازات الفسيولوجية: هي الإفرازات المهبلية الطبيعية، تفرز بشكل يومي طبيعيا من جدار الرحم، من صفاتها:

  • ذات لون شفاف و قد يميل إلى الصفرة قليلا
  • ذات ملمس لزج
  • عديمة الرائحة
  • لا تسبب الحكة

خلال الدورة الشهرية للمرأة، تختلف هذه الإفرازات من ناحية الحجم و الكثافة، فهي تكون قليلة نسبيا في الأيام العادية و كلما اقترب موعد الإباضة  تصبح الإفرازات أكثر كثافة و لزوجة، بسبب زيادة إفراز هرمون الأستروجين الذي تفرزه المبايض.

كما أن الإثارة الجنسية و الجماع يزيدان من الإفرازات المهبلية عند المرأة .

و عموما يمكننا اعتبار الإفرازات الفسيولوجية طبيعية و لا تستدعي الخوف منها في الحالات التالي:

الإفرازات المرافقة للشهوة الجنسية.

الإفرازات التي تظهر عادة قبل الحيض مباشرة.

الإفرازات التي ترافق أيام الإباضة و هي فترة منتصف الدورة الجنسية.

إفرازات المرأة الحامل.

كل هذه الإفرازات تعتبر طبيعية، و لا تستدعي القلق منها، و في العدد القادم سنتطرق إلى التحدث عن الإفرازات المهبلية المرضية، و كيف يمكن تحديدها.

احصل على الأخبار مجلتك عن طريق البريد الإلكتروني

التعليقات

تعليقات

Close
إلتحق بمجلتك على فسبوك !