ما مدى صحية الاتصال الجنسي أثناء الحمل؟

يعتبر التساؤل عن مدى صحية الاتصال الجنسي بين الزوجين أثناء فترة الحمل من بين أكثر الأسئلة التي تطرح على الأطباء، و قد خلصت الدراسات إلى أن الاتصال الجنسي بين الزوجين يعتبر من الأمور العادية التي لا أضرار لها….

لكن هناك بعض الحالات التي يكون فيها الاتصال الجنسي مضرا بالنسبة لصحة المرأة، ومن بين هذه الحالات هناك:

-         الإجهاض المتكرر لدى المرأة

-         عدم تواجد المشيمة في مكانها الأصلي

-         تعرض المرأة للنزيف أثناء الحمل

-         ظهور ماء الولادة لدى المرأة الحامل

-         إصابة الزوج بأحد الأمراض الجنسية، مما قد يسبب في العدوى للزوجة والجنين.

في حال عدم وجود أي سبب من الأسباب السالفة الذكر، فإن الاتصال الجنسي بين الزوجين لا خوف منه، بل بالعكس قد يتسبب عدم اللقاء الحميمي بين الزوجين في التباعد العاطفي وبعض التوترات بينهما.

تعاني المرأة الحامل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل من مشكل الغثيان و القيء والتعب و عدم الرغبة في تناول الطعام، لهذا على الزوج أن يقدر ظروف زوجته التي تمر بها.

مع بداية الشهر الرابع تبدأ الأعراض السالفة الذكر في الاختفاء، كما يصبح مهبل المرأة أكثر احتقانا و لزوجة، مما يزيد من الرغبة الجنسية لديها. و هنا  تكون الممارسة الجنسية جد سهلة خلال هذه المرحلة بالنسبة للمرأة الحامل و غالبا ما تصل المرأة إلى مرحلة النشوة، و هذا ما يجعل الأشهر الثلاثة ‘الرابع و الخامس و السادس’  أنسب الشهور للاتصال الجنسي بالنسبة للزوجة الحامل.

لكن يفضل ألا تصل المرأة مرات عدة لمرحلة النشوة في الجماع، لأن ذلك يؤدي إلى انقباض عضلات الرحم. كما على الزوج أن يكون لطيفا خلال ممارسة العلاقة الزوجية.

و يستحب أن يستعمل الزوج  العازل الذكري المطاطي، لتفادي نزول المني في المهبل، فقد بينت مجموعة من الأبحاث أن بإمكان ذلك أن يسبب في الولادة المبكرة لدى المرأة.

لكن تبقى الصراحة المتبادلة بين الزوجين هي أنجح السبل لإنجاح العلاقة الجنسية بين الزوجين. لدى على الزوجة ألا تخجل من زوجها خاصة خلال فترة الحمل.

احصل على الأخبار مجلتك عن طريق البريد الإلكتروني

التعليقات

تعليقات

Close
إلتحق بمجلتك على فسبوك !