دواء جديد لكبح إدمان التسوق

تصر بعض النساء على زيارة الأسواق بشكل يومي دون نية شراء أغراض معينة،  لكن التجول في السوق يفتح شهيتهن لشراء أشياء لم تخطر لهن على بال، وذلك استسلاما منهن للعروض الكثيرة التي تسيل اللعاب وتحولهن إلى مستهلكات شرهات لا يقدرن على كبح رغبتهن في الشراء. هذه العادة السيئة تثير اسيتاء الأزواج وتدخلهم في شجارات حادة قد تنتهي  بتدمير استقرار  الأسرة. وفي إطار البحث عن حلول ناجحة لهذه العادة السيئة اكتشف باحثون أميركيون أن دواء يستخدم لمعالجة ألزهايمر قد يساعد مدمني التسوّق على كبح عادتهم هذه.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الباحثين في جامعة “مينيسوتا” وجدوا أن مدمني التسوّق الذين تناولوا الدواء المخصص لألزهايمر خلال التجارب، أمضوا وقتاً أقل في التسوّق وقلصوا كمية الأموال التي ينفقونها على مشترياتهم.

وتعاني أكثر من 4 من بين 5 نساء من هذه المشكلة، التي لا تشمل فقط عدم مقاومة رغبتهم في التسوّق بل أيضاً شراء أشياء لا يحتجنها.

واختبر علماء النفس دواء يسمى “ميمانتين”، المعروف بمنعه لتدهور حالة المرضى المصابين بألزهايمر المعتدل إلى الحاد.

وبيّنت الإختبارات الكلينيكية بعد 8 أسابيع، أن الأوقات التي أمضاها النساء والرجال الذين تناولوا الدواء، في التسوّق وكمية الأموال التي أنفقوها في هذا المجال تقلصت.

وتراجعت بشكل عام، أعراض المشكلة إلى النصف تقريباً، مع تحسّن في وظيفة الدماغ يرتبط بالرغبة والأفكار والسلوك.

  • 2998
    مشاركة
آخر المستجدات