الجماع أثناء الحمل و الوضعيات المناسبة للحوامل

هناك الكثير من الأشخاص الذين يظنون بان على المرأة الحامل عدم ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها، هل هذا صحيح؟ و ما هي وضعيات الجماع المناسبة للمرأة الحامل؟ تابعوا الموضوع…

ينصح  الأطباء بتجنب الجماع  في الشهر التاسع، إذ من الممكن ان يعرض المرأة الحامل للإجهاض، كما يفضل ان تتجنب المرأة الحامل الجماع في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل في حالكان قد سبق لها ان تعرضت للإجهاض.

لكن في حال كانت المرأة الحامل لا تعاني من أي الاضطرابات فلا ضرر من الاتصال الجنسي في مختلف مراحل الحمل، لكن في حال أحست الحامل بأحد المتاعب أو الآلام فعليها ان تتوقف فورا عن الممارسة، كما عليها ان تتوقف عن الممارسة في حال  وجود ألم مصحوب بنزيف مهبلي أو في حالة تسرب  إفرازات غزيرة للخارج

يشعر بعض الرجال بنقصان بالرغبة الجنسية أثناء فترة حمل زوجاتهم، و يرجع ذلك للكثير من الأسباب  منها النفسية التي تتمثل في الخوف من التسبب بضرر للأم أو الجنين، كما ان هناك من الرجال من لا يجدون متعتهم في الممارسة الجنسية مع زوجتهم أثناء  فترة حملها بحكم التغيرات التي تطرأ على جسمهن كتورم الساقين و السمنة و ظهور الكلف على بشرتها، كما ان هناك نوعا آخر من الرجال يعشقون ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجاتهم أثناء فترة الحمل و يشعرون برغبة جنسية شديدة تجاههن

و بالنسبة للمرأة الحامل  فيكون الجماع بالنسبة إليها غير ممتع في أغلب الأحيان، بحكم احتقان الدم في منطقة الثديين و في الحلمة بالخصوص، كما ان إفرازات المهبل تصبح قليلة مما يجعل عملية إيلاج العضوي الذكري صعبة للغاية بالنسبة إليها خاصة إن كان الحمل للمرة الأولى، كما يؤدي عدم وصول المرأة إلى  مرحلة النشوة إلى حدوث احتقان  بالحوض تترتب عنه آلام  شديدة

نصائح لتجنب الإجهاض

يمكنك عزيزتي المرأة الحامل ان تتجنبي مشاكل الحمل و الإجهاض أثناء ممارستك للعلاقة الحميمية مع زوجك بإتباع الوضعيات التالية المناسبة للمرأة الحامل:

-         الوضعية الخلفية الجانبية

تتم  باستلقاء الزوجين على جانبيهما غير متقابلين، ولكن يأتي الرجل زوجته من الخلف، ويتم الإدخال من الخلف للأمام أي للمهبل، وهي ليست وضعية صعبة، لكن تتطلب فقط مساعدة المرأة لزوجها ليتمكن من الإيلاج.

-         الوضعية الخلفية الاستلقائية

تستلقي المرأة على بطنها، لكن ترفعه عن الفراش ليتمكن الزوج من الإدخال؛ وكي لا يحصل ضغط كبير على الجنين.

-         الوضعية الخلفية العمودية

تجثو المرأة على ركبتيها، ونصفها الأعلى موازٍ للفراش وعمودي على الساقين، ويداها عموديتان على الفراش، وكفاها مستندتان إليه، بينما يكون الرجل جاثيا أي جالسا بشكل قائم على ركبتيه، ويتم الإدخال من الخلف للأمام.

-         الوضعية العمودية الأمامية

-    تكون المرأة مستلقية على ظهرها فقط بينما نصفها الأسفل مرتفع، ويشكل زاوية قائمة أو منفرجة قليلا مع نصفها الأعلى، ويجلس الرجل جاثيا، وقد تكون هذه الوضعية صعبة على الحامل إذا لم تكن معتادة عليها

و أخيرا ننصح الأزواج بالرفق بزوجاتهم أثناء فترة الحمل، و أن يتركوا لهم الحرية التامة و المطلقة في اختيار الوضعية التي تحلو لهن، نظرا لما تتعرضن له من ضغوطات جسمانية و نفسية و حرصهن على إرضاء أزواجهن و إمتاعهن  بالرغم من أن ذلك يكون على حسابهن في أغلب الأحيان.

احصل على الأخبار مجلتك عن طريق البريد الإلكتروني

التعليقات

تعليقات

Close
إلتحق بمجلتك على فسبوك !