الانسجام بين آدم و حواء

الانسجام بين آدم و حواءلا شك و أن كل فرد كيفما كان، سواء أكان رجل أو امرأة، فانه يبحث عن شخص، يحبه يحترمه ، و فوق كل هذا شخص يحسسه بالأمان و بالدفء، شخص يستطيع أن يفهمه دون أن يتكلم، شخص يستطيع و بنظرة واحد أن يوصل له كل ما يبحث عنه، بمعنى آخر شخص ينسجم معه ، و ينصهر فيه، شخص يستطيع أن يكون بالنسبة له ككتاب مفتوح.

لكن في الحقيقة يصعب كثيرا إيجاد شخص بهذه المواصفات شخص يفهمنا من دون أن نتكلم يوافقنا في الكثير من الآراء، شخص يكملك و تكمله، يشعرك بأنك جزء لا يتجزأ منه.

و في الحقيقة فان هذا العبء يقع بالأساس على الطرفين معا، كون الرجل أو المرأة في بعض الحالات لا يعرفان كيف يختاران شريكا حياتهما، و بالتالي يخلق لهم ذلك فيما بعد مشاكل عديدة، ومن أهم أسباب هذه المشاكل، عدم القدرة على التواصل أو بمعنى آخر عدم القدرة على التفاهم فيما بينهما .

لهذا يجب على الطرفين دائما، اختيار الشخص المناسب، الشخص الذي من الممكن أن نرى فيه منذ البداية انه  الشخص المكمل لنا و أننا نستطيع أن نعول عليه خلال حياتنا دون أن نكون قد وقعنا في خطأ جسيم، لا يمكننا إصلاحه في بعض الأحيان، إلا بعد أن تظهر الكثير من المشاكل.

و في واقع الحال، أن في بعض الأحيان هناك أشخاص نجد أنفسنا نتفاهم معهم و نحس بأنهم قريبين لنا ، أكثر من شخص نحبه و نعشقه، لدى يمكننا القول أن وجود الحب من دون وجود الانسجام فهذا يؤدي حتما إلى طريق مسدود، فلا عيب أن نحب و نحب ولكن قبل ذلك علينا معرفة إن كنا ننسجم مع بعض، و نفهم بعض حتى نتمكن من أن نكمل في طريقنا سويا.

  • 2976
    مشاركة
آخر المستجدات